الأمراض الجراحية :: أمراض وجراحة الثدي :: سرطان الثدي: التشخيص

 

سرطان الثدي: التشخيص

حين تكتشفين وجود مشكلة في الثدي ويشك الطبيب بأن هذه المشكلة قد تكون ناجمة عن سرطان الثدي فسيحتاج إلى إجراء عدد من الفحوص الشعاعية والنسيجية لتأكيد طبيعة المشكلة التي تعانين منها. وفي بعض الأحيان يتم إجراء الفحص النسيجي أثناء العملية الجراحية. تجدين في هذه المقالة إجابات على معظم الأسئلة التي قد تخطر ببالك حول الوسائل المستخدمة في تشخيص سرطان الثدي.

 

كيف يقوم الطبيب بتشخيص سرطان الثدي؟
ألا توجد وسيلة واحدة لتشخيص سرطان الثدي بشكل مؤكد؟
هل لسرطان الثدي أنماط؟
هل يجب تحديد نمط سرطان الثدي ودرجته قبل العملية؟
ما هي الصور التي تجرى للثدي؟
ما هي الصورة الشعاعية للثدي (الماموغرام)؟
هل يعتبر إجراء هذه الصورة مؤلماً؟
ما هي الموجودات التي يتم البحث عنها في الماموغرام؟
هل يمكن تحديد فيما إذا كانت المشكلة سليمة أو خبيثة بالاعتماد على الصورة فقط؟
ما هي فائدة تصوير الإيكو في تشخيص سرطان الثدي؟
ما هو التقييم النسيجي للكتلة؟
هل يعتبر التقييم النسيجي للكتلة ضرورياً؟
كيف تؤخذ العينة من الثدي؟
ما هي الخزعة بواسطة الإبرة؟
ما هي الخزعة الجراحية؟
ما هي الخزعة المجمدة؟
ما الفرق بين الخزعة الجراحية والخزعة المجمدة؟
ما هي الوسيلة الأفضل لأخذ عينة من الثدي؟
لماذا طلب الطبيب مني إجراء صور عامة للجسم؟
أشياء يجب أن تعرفيها

 

 

 

كيف يقوم الطبيب بتشخيص سرطان الثدي؟

عند الشك بسرطان الثدي فإن وضع التشخيص الأكيد يعتمد على ما يدعى بالتقييم الثلاثي، والذي يشمل ما يلي:

1 – التقييم السريري: يتضمن أخذ معلومات حول المشكلة وعوامل الخطورة بالإضافة إلى فحص الثدي من قبل الطبيب.

2 – التقييم الشعاعي: يتضمن إجراء الصور الشعاعية اللازمة لتقييم المشكلة التي تعانين منها.

3 – التقييم النسيجي: يتضمن أخذ عينة أو قطعة من الثدي لتحليلها ومعرفة الطبيعة النسيجية للمشكلة التي تعانين منها.

 

 

 

 

ألا توجد وسيلة واحدة لتشخيص سرطان الثدي بشكل مؤكد؟

في بعض الحالات الواضحة يمكن تشخيص سرطان الثدي بسهولة من خلال أحد الوسائل المذكورة أعلاه. ولكن في حالات أخرى لا يكون التشخيص واضحاً أو مؤكداً ويحتاج وضع التشخيص بشكل مؤكد إلى إجراء جميع مراحل التقييم الثلاثة. ولذلك فإن عليك أن تطلبي من الطبيب إجراء هذا التقييم الثلاثي لتحديد فيما إذا كنت مصابة بسرطان الثدي ولمعرفة نمط السرطان ودرجته.

 

 

 

هل لسرطان الثدي أنماط؟

نعم. إن سرطان الثدي ليس مرضاً واحداً وإنما له عدة أنماط وعدة درجات:

- الأنماط: هناك أنماط مختلفة لسرطان الثدي بعضها أفضل وبعضها أسوأ، ولكل من هذه الأنماط اسم خاص، فهناك السرطان القنيوي والسرطان الفصيصي والسرطان اللبي وغيرها.

- الدرجات: هناك ثلاثة درجات لسرطان الثدي، وكلما ازدادت الدرجة كلما كانت قوة السرطان أكبر. وتعتبر الأورام من الدرجة الأولى هي الأفضل والأكثر قابلية للشفاء، أما الدرجة الثالثة فهي الأسوأ والأقل قابلية للشفاء.

 

 

 

هل يجب تحديد نمط سرطان الثدي ودرجته قبل العملية؟

نعم. من الأفضل دائماً معرفة نوع السرطان ودرجته قبل إجراء أي تداخل، وذلك لأن هذه المعلومات تساعد بشكل كبير في وضع خطة المعالجة وتحديد نوع العملية الجراحية المناسبة لكل مريضة.

 

 

 

 

ما هي الصور التي تجرى للثدي؟

1 – تصوير الثدي الشعاعي (الماموغرام).

2 – تصوير الثدي بالأمواج فوق الصوتية (الإيكو أو السونار).

 

 

 

ما هي الصورة الشعاعية للثدي (الماموغرام)؟

الصورة الشعاعية للثدي هي صورة بسيطة تجرى بواسطة الأشعة السينية، وتجرى هذه الطريقة بشكل مشابه لإجراء صورة الصدر أو صور العظام الشعاعية في حالات الكسور، إلا أنها تحتاج إلى جهاز خاص لضغط الثدي.

 

 

 

 

هل يعتبر إجراء هذه الصورة مؤلماً؟

عند إجراء الصورة الشعاعية للثدي يتم ضغط الثدي بين لوحين مستويين مما يؤدي إلى بعض الانزعاج ولكن دون أن يصل إلى درجة الألم الشديد.

 

 

 

ما هي الموجودات التي يتم البحث عنها في الماموغرام؟

تتم قراءة الماموغرام من قبل طبيب اختصاصي بالتصوير الشعاعي حيث يبحث عن خصائص معينة تحدد فيما إذا كانت الكتلة المشتبهة سليمة أو خبيثة. فالكتلة التي تظهر بشكل كثافة ملساء واضحة الحدود هي سليمة غالباً، أما الكتلة التي تظهر بشكل كثافة نجمية الشكل دون حدود واضحة مع تكلسات صغيرة بداخلها فهي يغلب أن تكون خبيثة.

 

 

 

 

هل يمكن تحديد فيما إذا كانت المشكلة سليمة أو خبيثة بالاعتماد على الصورة الشعاعية فقط؟

يعتبر ذلك ممكناً في بعض الحالات. ولكن في الكثير من الحالات الأخرى يقول الطبيب الشعاعي بأن الكتلة «يغلب أن تكون سليمة» أو «يغلب أن تكون خبيثة» ولكن دون التوصل إلى قرار قاطع. ولذلك يجب دائماً الاعتماد على التقييم الثلاثي في تحديد طبيعة الكتلة أو الآفة.

 

 

 

ما هي فائدة تصوير الإيكو في تشخيص سرطان الثدي؟

رغم أن الماموغرام هو الفحص الشعاعي الرئيسي في دراسة سرطان الثدي، إلا أن إيكو الثدي يعتبر مفيداً جداً في تحديد خصائص الكتلة. وأكثر ما يفيد إيكو الثدي في النساء الشابات (قبل 40 سنة من العمر)، وذلك لأن نسيج الثدي يكون كثيفاً في هذه الأعمار وقد لا يظهر بشكل واضح على الماموغرام. بالإضافة إلى ذلك فإن تصوير الإيكو يتيح دراسة منطقة الإبط، وذلك للبحث عن العقد المتضخمة التي ينتقل إليها السرطان من الثدي.

 

 

 

ما هو التقييم النسيجي للكتلة؟

التقييم النسيجي هو أخذ عينة من الكتلة أو الآفة المكتشفة في الثدي لتحليلها ودراستها بواسطة المجهر. ويهدف ذلك إلى أمرين:

1 – تحديد طبيعة الآفة: سليمة أو خبيثة.

2 – تحديد نوع السرطان ودرجته في الآفات الخبيثة.

 

 

 

 

هل يعتبر التقييم النسيجي للكتلة ضرورياً؟

طبعاً. إن التقييم النسيجي لأي كتلة أو آفة مكتشفة في الثدي هو أمر ضروري للغاية لأنه يشكل الإثبات الوحيد لطبيعة الآفة والطريقة الوحيدة للتأكد من أن الآفة سرطانية بالفعل. ويجب أن لا توافقي أبداً على إجراء استئصال الثدي الكامل إلا بعد أخذ عينة نسيجية من الثدي والتأكد من أن هذه الآفة هي سرطانية من خلال التحليل النسيجي.

 

 

 

 

كيف تؤخذ العينة من الثدي؟

هناك ثلاثة طرق لأخذ عينة من الثدي:

1 – الخزعة بواسطة الإبرة.

2 – الخزعة الجراحية.

3 – الخزعة المجمدة.

 

 

 

ما هي الخزعة بواسطة الإبرة؟

هي أخذ عينة من الكتلة أو الآفة بواسطة إدخال إبرة رفيعة فيها. وهذا الإجراء بسيط جداً وغير مؤلم عادة، وهو يجرى في عيادة الطبيب تحت التخدير الموضعي، ويحتاج تحليل العينة إلى 2-3 أيام. وإذا أخبرك الطبيب بضرورة إجراء الخزعة بواسطة الإبرة فعليك أن لا تفزعي من ذلك وأن توافقي على إجراء الخزعة نظراً لأن المعلومات التي سيتم الحصول عليها ستكون مفيدة للغاية في توجيه المعالجة لديك.

 

 

 

ما هي الخزعة الجراحية؟

تجرى الخزعة الجراحية في غرفة العمليات حيث يقوم الجراح باستئصال كامل الكتلة أو جزء منها، عادة تحت التخدير العام. وبعد العملية يتم إرسال العينة إلى التحليل لتحديد طبيعتها ثم يتخذ القرار لاحقاً بضرورة إجراء عملية ثانية أوسع (انظري مقالة «استئصال كتلة من الثدي» في هذا الموقع).

 

 

 

 

ما هي الخزعة المجمدة؟

الخزعة المجمدة مشابهة للخزعة الجراحية باستثناء أن تحليل العينة يتم أثناء العملية بحيث يمكن اتخاذ قرار المعالجة مباشرة. وفي هذه الحالة يتم استئصال الكتلة بشكل كامل أو أخذ جزء منها وإرساله إلى التحليل. وتأتي نتيجة التحليل خلال نصف ساعة على الأكثر وأثناء العملية الجراحية، حيث يمكن للجراح عندها الاكتفاء باستئصال الكتلة أو إجراء استئصال الثدي بشكل كامل إذا لزم الأمر.

 

 

 

ما الفرق بين الخزعة الجراحية والخزعة المجمدة؟

في الحالة الأولى يتم إنهاء العملية وإرسال العينة إلى التحليل حيث تحتاج النتيجة النهائية إلى 2-3 أيام. وإذا كانت الآفة خبيثة وتحتاج إلى استئصال الثدي فستحتاجين إلى دخول عرفة العمليات مرة ثانية لإتمام الاستئصال. أما في الخزعة المجمدة فإن التحليل يجرى أثناء التخدير وتعطى النتيجة للجراح خلال العملية، فإذا كانت الآفة خبيثة فإن استئصال الثدي يجرى مباشرة دون الحاجة لإجراء عملية ثانية.

 

 

 

 

ما هي الوسيلة الأفضل لأخذ عينة من الثدي؟

تشكل الخزعة بواسطة الإبرة أفضل الطرق لأخذ عينة من آفة مشتبهة في الثدي، وذلك لأنها سهلة وبسيطة وتتيح الحصول على معلومات مفيدة حول الكتلة المشتبهة قبل إجراء أي تداخل. وبالتالي يمكن وضع خطة المعالجة بسهولة قبل العمل الجراحي. ولكن هذه الوسيلة قد لا تكون مفيدة أو عملية في بعض الحالات. ولذلك فإن الطبيب المعالج هو الأقدر على تحديد الوسيلة الأفضل لأخذ عينة من الثدي لإجراء الفحص النسيجي.

 

 

 

لماذا طلب الطبيب مني إجراء صور عامة للجسم؟

إن سرطان الثدي هو مرض يبدأ داخل الثدي ثم ينتشر إلى أعضاء الجسم (انظري مقالة «سرطان الثدي: التعريف وعوامل الخطورة»). إذا اكتشف الطبيب أنك تعانين من حالة متقدمة من سرطان الثدي فسيقوم غالباً بطلب بعض الصور العامة للجسم للتأكد من أن سرطان الثدي لم ينتشر في الجسم. وتشمل هذه الصور عادة الصورة الشعاعية للصدر (لتحديد الانتقال إلى الرئتين)، إيكو البطن (لتحديد الانتقال إلى الكبد وأعضاء البطن الأخرى)، وومضان العظام (لتحديد الانتقال إلى عظام الجسم).

 

 

 

 

أشياء يجب أن تعرفيها:

- يعتمد تشخيص سرطان الثدي على التقييم الثلاثي، والذي يشمل التقييم السريري، الشعاعي، والنسيجي.

- يفضل دائماً تحديد نمط سرطان الثدي ودرجته قبل إجراء أي تداخل على الثدي لاختيار العملية الجراحية الأفضل.

- يعتبر الماموغرام مفيداً جداً في كشف سرطان الثدي وتشخيص معظم الآفات إلا أنه قد لا يعطي نتيجة قاطعة أحياناً.

- إن التقييم السريري والشعاعي قد لا يكون قادراً على الجزم بوجود السرطان في الكثير من الحالات.

- عليك أن لا توافقي على إجراء استئصال الثدي أبداً ما لم يتم إثبات إصابتك بالسرطان من خلال فحص عينة من الكتلة.

- إن الخزعة بواسطة الإبرة هي الوسيلة الأفضل لفحص عينة من الكتلة قبل إجراء أي تداخل.

- إن الخزعة بواسطة الإبرة هو إجراء بسيط وسهل ولا يؤدي إلى ألم أو مشاكل.

- في بعض الحالات يلجأ الطبيب إلى إجراء الخزعة الجراحية أو الخزعة المجمدة والتي تتم في غرفة العمليات.

- عند تشخيص سرطان الثدي فيجب دراسة أعضاء الجسم الأخرى للتأكد من عدم انتقال الورم إليها.

 

 

 

لإبداء ملاحظاتكم حول هذه المقالة أو إذا كانت لديكم أسئلة أخرى تودون طرحها حول هذا الموضوع أو تقترحون إضافتها إلى هذه الصفحة فلا تترددوا بالاتصال بي، وسأقدم لكم كل ما يتوفر لدي من معلومات حول تساؤلاتكم. لطرح أي سؤال بإمكانكم اتباع إحدى الطرق التالية:

- تعبئة نموذج الاستشارة الطبية من خلال النقر هنا.

- طرح السؤال في المنتدى الجراحي من خلال النقر هنا.
- مراسلتي بشكل شخصي على البريد الإلكتروني التالي: doctor.safadi@gmail.com

 

 

 

 

آخر تحديث لهذه الصفحة تم بتاريخ 1/6/2011

 

طريقة الاتصال بنا أو الزيارة الشخصية السيرة الذاتية الموجزة للدكتور محمد فراس الصفدي معلومات حول هذا الموقع الإلكتروني عودة إلى الصفحة الرئيسية للموقع